جلسات نقاشية حول سوريا

جلسات نقاشية حول سوريا: السلسلة الثانية النساء السوريات في مرحلة التغيرات الجذرية

من خلال الصراع الدائر في سوريا تغيرت أشياء كثيرة في حياة الأشخاص المقيمن هناك, حيث أصبح العنف والجوع والترحيل جزء من الحياة اليومية للكثيرين. من جهة أخرى تتميز فترات التغير الجذري الناتجة عن الصراعات بخلق فرص جديدة للأشخاص

انطلاقا من ملاحظتنا أن هذا الموضوع لم يتم تناوله بالشكل الكافي في المانيا نود من خلال هذه السلسلة من جلسات النقاش أن نسلط الضوء على وضع النساء السوريات هناك (في سوريا) و هنا (في المغترب)

بعد أن قمنا في الجلسة الأولى و الثانية بالتساؤل عن وضع النساء السوريات و التغيرات التي طرأت على حياتهن ومعنى هذه التغيرات (تغيرات بالمعنى السلبي و الايجابي) سنقوم في الجلسة الثالثة و الاخيرة من هذه السلسلة بنقاش وضع النساء السوريات بين النزوح و اللجوء في المانيا


جلسة النقاش الاولى: الجمعة 19.02.2016 الساعة السابعة مساء

النساء في سوريا و كيف تغيرت حياتهن من خلال الصراع

تغيرت حياة الكثير من النساء السوريات بعد فترة التغير الجذري التي تشهدها البلاد. على ضوء فلم (حكايات حقيقية عن الحب. الحياة. الموت.. و أحيانا الثورة) قمنا في الجلسة الأولى بنقاش وضع النساء في سوريا و كيف تغيرت حياتهن في هذه المرحلة

حكايات حقيقية عن الحب. الحياة. الموت.. و أحيانا الثورة

فلم وثائقي ل نضال حسن و ليليث كونيكا راسموسن
باللغة العربية و الانكليزية مع ترجمة باللغة الانكليزية

بالتعاون مع الفنانة الدنماركية ليليث كوينكا راسموسن قام المخرج السوري نضال حسن باخراج فلم وثائقي يظهر فيه كفاح النساء السوريات من أجل حياة حرة و مستقلة. ولكن خلال فترة اخراج الفلم تبدأ الانتفاضة في سوريا ليأخذ الفلم .اتجاه اخر ويعطي للنساء مساحة للتعبير عن قضاياهن و مواقفهن في هذه المرحلة الجديدة

:بعد عرض الفلم تم نقاش الموضوع مع المخرج نضال حسن و الجمهور. حيث تم طرح العديد من الأسئلة كان منها
كيف يمكن توصيف المجتمع السوري قبل ال 2011؟ ماهي الفرص و المساحات التي تم خلقها أو اغلاقها للنساء لسوريات بعد الانتفاضة؟
كيف تم اختيار النساء اللواتي تم سرد قصصهن و النساء اللواتي تم مقابلتهن في الفلم وما هي وجهات النظر التي يحاول الفلم ايصالها للجمهور؟
هذه كانت بعض الأسئلة التي تم طرحها في الجلسة حيث كان من الواضح خلال النقاش أن تجاهل وضع النساء وقضايهن في المجتمع السوري يعود إلى أسباب اجتماعية و سياسية متجذرة. فعلى الرغم من أنه بعد الانتفاضةخُلقت بعض الفرص الجديدة للنساء السوريات إلا أن انعكاس هذا الشيء على المجتمع يحتاج وقتاً طويلاً وخصوصاً عندما يكون هناك العديد من الأسباب الاجتماعية والثقافية التي تحول دون حصول هذا التحول
لقد تم النقاش باللغة العربية والألمانية . 


جلسة النقاش الثانية: الاثنين 30.05.2016

النساء في سوريا و كيف تغيرت حياتهن من خلال الصراع

نتيجة للاهتمام الكبير بالموضوع قررننا اقامة جلسة نقاش ثانية لنفس الموضوع (النساء في سوريا وكيف تغيرت حياتهن من خلال الصراع)، حيث قمنا في هذه الجلسة باعتماد شكل جديد للنقاش. 

بعد أن قمنا في الجلسة الأولى من هذه السلسة بطرح النقاش حول وضع النساء السوريات على ضوء فيلم المخرج نضال حسن حكايات حقيقية عن الحب، الحياة، الموت وأحيانا الثورة، قمنا في الجلسة الثانية بمتابعة النقاش وبشكل أعمق حول نفس الموضوع مع مشاركة ضيوف من النساء السوريات والخبراء. 

قمنا قبل بداية النقاش مع الضيوف بعرض قصير لمجموعة من الآراء ووجهات النظر من قبل نساء سوريات حول الموضوع التي كانت مادة لبداية نقاشنا. 

ضيفات الجلسة: 
كفاح علي ديب – السلسلة الأولى: المشاركة فنانة وناشطة سياسية
لمى أحمد – السلسلة الأولى: المشاركة دبلوماسية سورية سابقة
ديما محجوب – السلسلة الأولى: المشاركة حقوقية وناشطة في حقوق الانسان
بيترا بيكر – السلسلة الأولى: المشاركة المركز الألماني للشؤون الدولية والأمن/ قسم الشرق الأوسط للأبحاث قسم الشرق الأوسط للأبحاث

للأسف كان من الصعب نتيجة لضيق الوقت النقاش بعمق حول كل أشكال التغيرات الطارئة على حياة النساء في سوريا حيث أن مواضيع مهمة مثل فرص الانخراط في العمل السياسي والتغيرات الحاصلة في مجريات الحياة اليومية لم نتمكن من نقاشها بالشكل الكافي. ولكن على الرغم من ذلك استطاعت ضيفات الجلسة توصيل صورة عن وضع النساء في سوريا وعرض الكثير من الحقائق التاريخية والانطباعات الحالية عن الوضع. كما قدمن وجهات نظر حول الفرص المستقبلية للنساء في سوريا. 
لقد تم النقاش باللغة العربية والألمانية

جلسة النقاش الثالثة: السبت 17.06.2017

النساء السوريات بين النزوح واللجوء في ألمانيا

خلال النزوح وفي المهجر تواجه النساء تحديات خاصة مبنية على النوع الاجتماعي (الجندر). انطلاقاً من ملاحظتنا أن هذا الموضوع لم يتم تسليط الضوء عليه بالشكل الكافي في ألمانيا قمنا بتنظيم ورشة عمل لتوضيح وضع النساء السوريات في المهجر ومناقشة التحديات والصعوبات التي تواجهنّ في المجالات والمسائل التالية: الجوانب النفسية، مسألة التحرر وحقوق النساء، الاندماج والحياة اليومية. 

في النهاية قمنا بتلخيص نتائج الورشة التي تمثل وجهات نظر ورؤى المشاركات في الورشة وليس بالضرورة رؤى الجهة المنظمة (حلقة السلام من أجل سوريا). 

تم النقاش باللغة الانكليزية وشاركت في الورشة نساء سوريات يعشن في ألمانيا ونساء ألمانيات أو من جنسيات أخرى يعملن ضمن مجال الاندماج.

تم تلخيص نتائج الورشة من قبل مُنظمات الورشة: هانا نيوبيري، سيلين كيمبن، كاترين غيلد مايستر            14.10.2017

هنا نتائج الورشة بالعربي والألماني والانكليزي